تم تأسيس "الفردان للصرافة" في العام ١٩٧١ بهدف مواكبة الاحتياجات المتنامية لقطاع الصرافة والتحويلات المالية في قطر بالتزامن مع تدفّق الشركات الأجنبية إلى السوق المحلية آنذاك، حيث تمحورت أعمال الشركة في المقام الأوّل حول تقديم الخدمات المالية الموثوقة التي أثبتت فعاليتها كحلول بديلة أكثر كفاءة من حيث السرعة والتكلفة بالمقارنة مع الخدمات المقدّمة من قبل البنوك التقليدية. ولا شك أن الالتزام المطلق بتوفير أفضل الأسعار وهوامش الربح التنافسية كان له الأثر الأكبر في ترسيخ المكانة الريادية لـ "الفردان للصرافة" في صدارة كبرى دور الصرافة في قطر.

وتمتلك "الفردان للصرافة"، تحت إدارة فهد الفردان، فروع منتشرة في كافة أنحاء قطر، إلى جانب علاقات متينة مع مؤسسات ومصارف شريكة في مختلف أرجاء العالم، من أجل تمكين عملائها من الوصول بسرعة وسهولة إلى أفضل الخدمات المالية.

وتعد "الفردان للصرافة" سبّاقة في توظيف التكنولوجيا المتطوّرة، وهو ما يتجلى في كونها أوّل شركة مالية في قطر تستخدم الأنظمة المحوسبة في إجراء التحويلات المالية مثل "سويفت" (SWIFT) ونظام التداول الإلكتروني "رويترز" (Reuters)، في سبيل ضمان أعلى مستويات الموثوقية والراحة والمصداقية لتعزيز تجربة العملاء.

وتسير "الفردان للصرافة" اليوم قدماً لترسيخ موقعها الريادي، مدفوعةً بالإلتزام المطلق لترسيخ ثقافة الابتكار، من خلال تعزيز التعاون المثمر مع أهم المؤسسات المالية العالمية مثل "ويسترن يونيون" (Western Union)، "ماستر كارد" (Master Card) و"فيزا" (Visa).

وبإعتبارها الذراع المالي للمجموعة، كان لـ "الفردان للصرافة" أيضاً دور محوري في دفع عجلة نمو وتطوّر "مجموعة الفردان" خلال المراحل الأولى لتأسيسها.

شارك